تتساءل الكاتبة والخبيرة الاجتماعية Jennifer Soong: كيف يمكنك أن تجعل القبلة لا تُنسى وأن تتجنب أخطاء التقبيل؟

بغض النظر فيما إذا كانت قبلتك الأولى أو الألف أو كانت مع شخص جديد أو شريكك منذ فترة طويلة, فالتقبيل يترك انطباع كبير بعد ابتعاد الشفاه عن بعضها البعض. ويلعب التقبيل دوراً هاماً في العلاقة فهو يعزز التوافق الرومانسي وكلما قبل الأفراد بعضهم كلما كان مستوى التواصل الرومانسي بينهم عالي.

التكلم بجرأة

العديد من الأزواج يترددون في التكلم عن موضوع التقبيل لما يسببه من إحراج لهم. ولكن حتى إن كانت قبلتك الأولى أم لا ولم تكن كما ترغب فيمكنك التكلم عن ذلك. لا يجب عليك الشعور بالخجل من شريكك في التعبير عما تحب وما يفضل هو. ولكن لا تفعل ذلك أثناء التقبيل وإلا سيعتبرها الشريك كتوبيخ.

أخطاء التقبيل لدى الرجال والنساء

معظمنا لديه عدة مراجع متعلقة بأساليب التقبيل. ومن أكبر الأخطاء لدى الرجال أنهم عدوانين جداً باستخدام ألسنتهم ويدعون أن النساء لا يفتحون أفواههم بالقدر الكافي. وكلا الجنسين يشتكون من قلة التنويع لذلك نصيحتي لكم هي تقبيل أجزاء مختلفة من الوجه وأعطوا قدراً كبيراً من الاهتمام للآذان والرقبة. واقترح بعض المنطقة اللحمية السفلى من الأذن بلطف ونعومة.

اجعلها قبلة لا تُنسى

يقول كيركلاند ديسموند أن قبلته الأولى حدثت منذ عقدٍ من الزمن عندما حاول الاقتراب منها حينما كانا جالسان على الأريكة في غرفة جلوس والدها, وبينما هو يقبلها اختل توازنه فسقط على الأرض ساحباً معه زوجته على الأرض. ويقول: “لقد كنت متوتراً جداً لأنها كانت خارج سيطرتي بالكامل”. وبعد مضي عشر سنين لا نزال نذكر ضاحكين تلك القبلة لأطفالنا الثلاثة الجميلين. ولانزال نضحك ونقبل بعضنا البعض في كل فرصة سنحت لنا.

هناك مفتاحان للحصول على قبلة لا تنسى هما أن تسعد شريكك وتسعد نفسك.

اجعلها قبلة لا تُنسى باستمرار

شارك جسدك كله في القبلة بدون النطق بحرف واحد, دع شفاهك هي التي تتكلم. وهناك طرق عديدة لجعلها منعشة وجديدة طوال الوقت. كأن تبتدأ بمنح قبل لطيفة على الرقبة ثم الصعود أعلى للأذن ومن ثم انتقل إلى الشفاه. ثم خذ استراحة لفترة من الوقت ثم عاود تقبيل الشفاه. ولا تتعلق بما قد تقود إليه فقط استمتع بالقبلة نفسها. وتقول خبيرة أنه يجب عليك أن تضع يدك على رقبة الشريك فهذه الحركة تضيف الكثير من العاطفة ولن تشبع منها وهذا ما يجعل القبلة رائعة.

القبلة الجيدة يجب أن تكون عميقة وحنونة ويجب أن تشعرا بحب كل منكما للآخر في هذه القبلة. فالقبلة هي مغامرة بحد ذاتها, وليست نقطة انطلاق لشيء آخر.

لا تتوقف عن التقبيل

يحدث الإغراء في وقت باكر من العلاقة أو أثناء فترة شهر العسل. لكن فيما بعد عندما تمر العلاقة في فترة طويلة يتوقف الشريكان عن تقبيل أحدهما الآخر وتفقدان التواصل الحميمي من حياتهما. وقد صرحت 79% من النساء أنهم لا يقبلون أزواجهم كما كانوا يفعلون مسبقاً. لذلك يجب المحافظة على التقبيل في هذه اللعبة. فالأهمية العاطفية للقبلة حينما يبدأ كل شيء ولا يجب عليك أن تدعها تذهب مع مرور الزمن فقط لأنك تعرف هذا الشريك منذ فترة طويلة.

أحدٌ آخر يقول: “عندما تقبلني زوجتي أشعر كأنها تقول لي أحبك لكن من دون أن تنطق بحرف”. لا يمكن أن نجعل للوقت دور في عملية التقبيل. وإذا كانت قبلنا الآن أفضل مما سبق فنحن نعرف بعضنا الآخر لدرجة عالية فعندما حصلنا على أول قبلة لنا كنا لا نزال كالشرر الصغير لكننا الآن أصبحنا كالألعاب النارية.