ككل النسوة لدينا هنا مثال رينيه وهي كاتبة من شمال نيوجرسي لديها زوجان (زوج نظامي وزوج آخر في العمل) أما الأخير فيمضيان حوالي 9 ساعات من وقت العمل معاً والانسجام كان واضحاً بينها. وارتفعت وتيرة العلاقة حتى وضعا خط اتصال مباشر بينهما كل صباح ومحادثاتهما أصبحت أكثر خصوصية مع تقدم الأيام. فكانت رينيه تكلم زوجها الثاني عن أشياء لا تحادث بها زوجها الأول  لأن زواجها كان غير سعيد. أما الثاني فيجلس بالقرب منها في الاجتماعات. وقد اعترفت أنها تتوهم حدوث علاقة كما ذكرت الكاتبة Marianne Wait .

هل رينيه تخدع زوجها؟ من المحتمل. فالعديد من هذه المواعيد الغرامية تتحول فيما بعد إلى علاقة جنسية. وإن لم يكن كذلك, سيكون من السهل أن تقول لنفسك أنك لم تفعل أي خطأ. المشكلة هنا تكمن أن نهاية مثل هذه القصص تنتهي عادة نهاية حزينة بأي طريقة كانت. وزواج رينيه سينتهي بالطلاق كما حدث ذلك بالفعل بعد فترة من الوقت. ولكن ذلك لن يحصل لكِ.

عادةً بعض الناس الذين يبدؤون علاقة عاطفية يشعرون أن شيءاً ما ينقصهم في المنزل. كالشعور أن أحداً ما يفهمهم وأنهم مرغوبين. يشبه هذا الشعور الحلوى. ففي المنزل تجد ما تريد من الخضار وفي العمل لديك الحلوى. وبالنسبة لبعض الأزواج وغالباً النساء, تعلم المواعيد العاطفية يمكن أن يكون أسوأ من اكتشاف الخيانة الجنسية. والكل يفهم أن الأعمال الجنسية لا تحتاج بالضرورة إلى الإغراء أو الحميمية. فقط مجرد فعل جنسي أما المواعيد العاطفية فهي أخطر من ذلك بكثير هي التواصل معاً لأنهما يحبان أحدهما الآخر.

علامات أنك تخطيت الخط الأحمر

تخطي هذه الخطوط الحمر السبعة يعني أنك أصبحت في علاقة غرامية:

  1. منح الكثير من الطاقة العاطفية على شخصٍ ما.  كان يتوجب عليك تقاسم هذه الأشياء التي لم تشارك حتى مع شريك حياتك كالآمال والأحلام، والأشياء التي من شأنها في الواقع  إعادة تواصلك معه “.
  2. ترتدي ملابس أنيقة من أجل ذلك الشخص.
  3. تتحجج بالأشياء لتجد وقتاً إضافياً وتمضيه مع ذلك الشخص. ويصبح الوقت مهماً جداً بالنسبة لك.
  4. ستشعر بالذنب لو رآكما شريكك سوية تقومان بأشياء وتتحادثان معاً بطريقة لن تفعلاها أمام الشريك في الواقع.
  5.  مشاركة مشاعرك عن عدم رضاك بزواجك.
  6. الابقاء على الوقت الذي تمضيانه بشكل سري بما في ذلك (الرسائل الالكترونية و الاتصال و الرسائل النصية).
  7. تبدأ بالشعور بالاعتماد على الحالة العاطفية العالية التي تتدفق من العلاقة الجديدة.

الانسحاب من علاقة غرامية

من الصعب إيقاف هذه العلاقة الغرامية, لكن لكي تعطي زواجك فرصة ثانية عليك إيقافها. فلا يوجد أنصاف الحلول لهذه المشكلة فهي طريق خطرة محفوفة بالمطبات. وإن كان شخصاً لا يمكنك تجنبه عليك بتوجيه محادثة مباشرة لهم قائلاً لا أحتاج لفعل هذا. أما الخطوة الثانية عليك أن تكتشف مالذي قادك لتتواصل مع شخص آخر. ويمكن أيضاً ان تقوما بتوضيح أصول المشكلة ومالذي حدث لتصلا إلى هذه المرحلة. ومن الأفضل أن تتكلما بصراحة وبصوتٍ واضح وعليكما الابتعاد عن لعب لعبة اللوم, كما عليكما توضيح العوامل المساهمة بذلك لكلا الطرفين.