إن كنت مكتئب سريرياً وتعاني من مشاكل جنسية, فأنت لست لوحدك. فالمشاكل الجنسية كعدم القدرة على الانتصاب أو عدم القدرة للوصول للرعشة الجنسية غالباً ما يرافقها اكتئاب. والخبر الجيد هو أن الأطباء قادرون عادةً على معالجة المشاكل الجنسية المتعلقة بالاكتئاب حسب موقع Web Md .

ما هي العلاقة بين المشاكل الجنسية والاكتئاب؟

عليك أن تفكر بالعقل كعضو جنسي حساس لدرجة عالية. فالرغبة الجنسية تبدأ من العقل وتبدأ عملها بالأسفل. ذلك بسبب المواد الكيميائية الخاصة التي يفرزها العقل المعروفة بإسم الناقلات العصبية. تزيد هذه المواد الكيماوية من التواصل بين خلايا الدماغ وتطلق المزيد من تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية. فالمشكلة تكمن إذن مع الاكتئاب واضطرابات المزاج فإن دوائر الدماغ التي تتواصل مستخدمة هذه المواد الكيماوية لا تعمل بشكل مناسب.

والعديد من الرجال والنساء الذين يعانون من الاكتئاب يشتكون من انخفاض أو عدم وجود الرغبة الجنسية. مما يلقي ضغطاً كبيراً على العلاقة الحميمية.

هل تسبب مضادات الاكتئاب مشاكل جنسية؟

بقدر ما هي مفيدة مضادات الاكتئاب في تعزيز مزاج الشخص أو الشعور بقيمة الذات، بقدر ما هي ضارة في نفس الوقت. فبعض أنواع مضادات الاكتئاب, على سبيل المثال كمثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (اس اس اراي) يمكن أن يكون لها آثار جانبية غير مرغوب فيها. هذه الآثار الجانبية يمكن أن تؤدي إلى مشاكل جنسية.

تساعد مضادات الاكتئاب الناس في التخلص منه باستبدال وظيفة عمل المواد الكيميائية (الناقلات العصبية). لكن هذه المواد الكيميائية نفسها تعمل في الاستجابة الجنسية فتؤثر على الممرات العصبية التي تنظم الاستجابة الجنسية مما يسبب فيما بعد العجز الجنسي. وتتزايد التأثيرات الجانبية لمضادات الاكتئاب كلما ازداد تناولها. وأيضاً المضادات التي تؤثر على السيروتين كثيراً ما تستخدم في علاج سرعة القذف عند الرجال.

ما هي أشكال المشاكل الجنسية المرافقة لمضادات الاكتئاب؟

قد يصاحب تناول مضادات الاكتئاب المشاكل الجنسية التالية:

  • عدم القدرة على البدء أو الاستمتاع بالجنس.
  • ضعف الانتصاب أو تأخر القذف عند الرجال.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • عدم القدرة على تحقيق هزة الجماع.

كيف يتم علاج المشاكل الجنسية مع الاكتئاب أو مضادات الاكتئاب؟

إن كنت تعاني من الاكتئاب ولاحظت انخفاض رغبتك بالجنس أو حدوث مشاكل لديك في العمل الجنسي, فمن الافضل لك ولطبيبك المعالج أن تكتشفا ما إذا كان السبب وراء العجز الجنسي هو الاكتئاب أم مضادات الاكتئاب التي تتناولها أم تفسيرات طبية أخرى. . هناك طرق لإدارة الآثار الجانبية الجنسية للأدوية المضادة للاكتئاب مع الحفاظ على العلاج. قد يجرب طبيبك مضادات اكتئاب جديدة قد لا تضعف الرغبة الجنسية أو الاستجابة الجنسية، أو أنه قد يصف دواء آخر في محاولة لمواجهة الآثار الجانبية الجنسية، والتي يمكن أن تؤخذ جنبا إلى جنب مع المضادة للاكتئاب.

وبدون معرفة وجود مشاكل جنسية, لا يمكن لطبيبك أن يفعل أي شيء حيال ذلك. لذلك أن تخبر طبيبك بكل شيء يحدث معك ومن ثم اسئله مالعلاج الناجع في حالتك. بالإضافة إلى أن معظم الناس عندما يعلمون أن المشاكل الجنسية التي ترافق مضادات الاكتئاب يمكن علاجها يستمرون في تناولها.