عشرة فوائد صحية للعملية الجنسية سوف تصدمك

نشر موقع WebMed  أن العلاقة الجنسية بين الزوجين لها فوائد صحية تتخطى المتعة الآنية على سرير الزوجية.  دعنا نعرض لك تلك الفوائد المذهلة لممارسة  و الجماع والتي تبشرك بطول العمر. 

 يساعد على تقوية الجهاز المناعي

تؤكد الدكتورة أيفون فولبرايت الخبيرة في مجال الصحة الجنسية أن الأشخاص النشطين جنسيا الناس هم أقل عرضة للمرض.  حيث توصل باحثون في جامعة ويلكس في ولاية بنسلفانيا إلى  أن الأشخاص الذين العلاقة الحميمية مرة أو مرتين أسبوعياً يمتلكون مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بالأشخاص الذين مارسوا الجنس بنسبة أقل.

 يعزز الرغبة الجنسية  

ونوهت الدكتورة لورين شترايشر الأستاذ المساعد في أمراض النساء والتوليد في كلية فاينبيرغ في جامعة نورث وسترن للطب في شيكاغو، أن ممارسة العلاقة الجنسية تؤدي إالى تحسين الرغبة  الجنسية.  وبالنسبة للنساء فإن الجنس يساعد على تدفق الدم للمهبل  مما يجعله صحي ومرطب و بالتالي يجعل الجنس أفضل والجسم اقوى.

 يحسن مثانة المرأة

يعتبر قاع الحوض عامل مهم لتجنب سلس البول والذي قد يؤثر على حوالي 30٪ من النساء في مرحلة ما من حياتهم. ولذلك يعتبر الجنس كعملية تدريب لعضلات قاع الحوض فعندما يكون تحصل هزة الجماع فإن هذا يسبب تقلصات في تلك العضلات مما تقويها بشكل كبير.

يخفض ضغط الدم

وتؤكد الأبحاث وجود صلة بين العلاقة الجنسية وانخفاض ضغط الدم طبقاً لما ذكره الدكتور جوزيف بينزون المدير الطبي لمركز اماي للصحة. ويضيف أيضا أن هناك العديد من الدراسات حول هذا الموضوع. حيث وجدت إحدى الدراسات التاريخية أن الجماع على وجه التحديد (وليس الاستمناء) يخفض ضغط الدم الانقباضي وهو الرقم الأول في اختبار ضغط الدم.

العملية الجنسية تعتبر من التمارين الرياضية المفيدة جداً

ويؤكد الأطباء أن ممارسة العلاقة الحميمية قد تحرق إلى  ما يقارب خمس سعرات حرارية في الدقيقة الواحدة  وهو أكثر من السعرات الحرارية التي نحرقها  أثناء مشاهدة التلفزيون فهو يحسن  معدل ضربات القلب عبر استخدام  عضلات مختلفة أثناء الجماع.

يقلل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية

وقد دلت البحوث أن وجود حياة جنسية جيدة يعتبر أمر صحي لقلبك.  فبالإضافة إلى كونه وسيلة رائعة لتنظيم معدل ضربات القلب، فهو يساعد أيضاً على الحفاظ على توازن مستويات هرمونات الاستروجين والتستوستيرون في الجسم. وعندما يكون أي واحد من تلك الهرمونات منخفض، يكون الإنسان عرضة للكثير من المشاكل مثل هشاشة العظام وحتى أمراض القلب. ووجدت إحدى الدراسات أن الذين مارسوا الجنس على الأقل مرتين في الأسبوع لديهم يقل لديهم احتمال الإصابة بأمراض القلب إلى النصف مقارنة مع الرجال الذين مارسوا الجنس بشكل أقل.

يخفف الألم

هل تعلم أن لهزة الجماع  أثرا مشابه لحبة الأسبرين تقريبا؟  يقول الدكتور باري كوميساروك  البروفيسور في جامعة نيوجيرسي، أن بمقدور النشوة الجنسية أو هزة الجماع فرز هرمون قادر على رفع درجة تحمل الألم في الجسم. وحتى عملية التحفيز أو الإحماء الجنسية دون هزة الجماع بمقدورها أن تخفف الالم. فقد دلت البحوث على أن عملية تحفيز المهبل تخفف آلام الظهر المزمن وآلام الساق  و الصداع.

تقليل احتمال الإصابة  بسرطان البروستاتا

أظهرت البحوث أن الرجال الذين وصلوا للذروة الجنسية  بشكل مستمر (لا يقل عن 21 مرات في الشهر) هم أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا طبقاً لإحدى الدراسات التي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية.

يحسن النوم

أن الشعور بالنعس والخدر بسرعة أكبر بعد ممارسة الجنس لهو أمر طبيعي وجيد.  فبعد هزة الجماع يقوم الجسم بإفراز هرمون البرولاكتين، والذي يعتبر المسؤول عن مشاعر الاسترخاء والنعاس بعد العلاقة الحميمية حسب ما قالت الطبيبة شيريني امباردار، طبيبة الصحة النفسية في غرب هوليوود كاليفورنيا.

يخفف الإجهاد أو التوتر

وقد دلت الأبحاث أن القرب من شريك حياتك يخفف من التوتر والقلق النفسي.حيث تؤكد الدكتورة شيريني إن اللمس والعناق يفرز هرمون يشعر الإنسان بالراحة. وبإمكان الاستثارة الجنسية في الجسم أيضاً أن  تفرز مادة كيميائية في الدماغ من شأنها أن تعزز المتعة والرضى داخل دماغك. وبمقدور العلاقة الجنسية أن تعزز الثقة بالنفس أيضا. وتؤكد الدكتورة شيريني إنها الوصفة الطبية للحصول على حياة صحية وبالتالي حياة سعيدة أيضاً. و الآن غليك أن تسال نفسك. كيف أمورك بالليل مع شريك العمر؟ لتعرف إقرأ هذا المقال “عشر مؤشرات صحية للعلاقة الجنسية”  اتعرف إذا ما كانت أمورك ” تمام” في العلاقة الحميمية مع زوجك أو زوجتك.