يوجد الكثير من الدلائل أن النرجسيين يعانون من مشاكل شخصية في علاقاتهم. حيث أنهم أقل التزاماً ويصبح شركائهم فيما بعد غير راضين عن شيء تصريحاً عن الدكتورة Gwendolyn Seidman الحاصلة على الدكتوراه في العلاقات الزوجية . ولكن ماالسبب وراء كل ذلك من المشاكل؟

أصل النرجسية

في بعض الأبحاث التي تم اجرائها عن النرجسيين تم الاكتشاف أنهم بطبعهم عدوانيين ويعانون من وجود صراعات مختلفة مع شركائهم.

والنرجسية هي أولئك الذين يعانون من وجود جهات نظر تضخم من أنفسهم، وتشعرهم بالتفوق على الآخرين، أنهم يستحقون كل شيء، ويميلون إلى نقص التعاطف والتعامل مع الآخرين.

دراسة

بعد الدراسة والتمحيص اكتشفنا وجود العديد من سلوكيات النرجسيين:

  • التأثر الايجابي: فمهما كان الأمر يستمتعون به ويبتسمون.
  • الغضب: يتصرفون بعدوانية وشراسة ويرفعون صوتهم ويتحدثون بنبرة غاضبة.
  • العداء: الرفض والتعليقات الجارحة التي تنسب للشريك للتأثير عليه بطريقة سلبية.

كلاً من الرجال والنساء النرجسيين يميلون للعدائية في تصرفاتهم ولكن المرأة أكثر عدوانية من الرجل بشكل عام.

دور الجنسين

تظهر النرجسية خلال العلاقات فكلما كانت العلاقة الزوجية سيئة وفيها الكثير من المشاكل كلما ظهرت النرجسية بشكل أكبر. وتظهر الدراسة أن الرجال هم أكثر نرجسية من النساء في حين أن النساء تظهر نرجسيتهم فقط حين ينصدمون بشركائهم.

دلائل النرجسية وشركائها

قد يكون النرجسيون في بعض الأحيان أقل ايجابية لكنهم يحاولون الضحك والابتسام والاستمتاع في ردات فعلهم فالنرجسية كاللعب كأن تكون متحمساً وبارداً في نفس الوقت.

وقد تؤثر التصرفات النرجسية على شركائهم. لذلك عندما يكون الشريك نرجسيا حاول ألا تنتبه لما يفعلونه ولكن لما تفعله أنت.

وقد لا تنطبق هذه نتائج هذه الدراسة على أكثر العلاقات استقراراً. فهؤلاء الذين تم إجراء الدراسة عليهم معظمهم من الشباب وخاضوا ضمن علاقات لفترة قصيرة. فالتصرف النرجسي يتغير عبر الزمن ويصبح أقل في العلاقات طويلة الأمد. ولكن عليك الحذر في النهاية من المضي مع شريك يعاني من النرجسية منذ بداية العلاقة.